عاشق لايعي | الرادود عيسى العيسى | محرم 1443 - 2021

  • :: عاشق لايعي ::
    شهر محرم 1443 - 2021
    أداء الرادود/ عيسى العيسى
    الشاعر/ جاسم الصحيح
    الهندسة الصوتية والتوزيع/ جهاد الحداد
    مونتاج/ عباس اللامي
    مخطوطة/ عبدالله العلي
    تابعونا ع وسائل التواصل الإجتماعية:
    اليوتيوب: www.youtube.com/channel/UCp9R8n6hCLyAXFlSTDyzZXA
    الانستقرام: www.instagram.com/essa_media
    تويتر: twitter.com/ESSA_MEDIA
    التيك توك: www.tiktok.com/@essa.media
    حملتُ جنازةَ عقلي معي
    وجِئْتُكَ في عاشقٍ لا يعي
    ‏I carried my mind's funeral with me
    and I came to you in a lover that doesn't realise
    أحسُّكَ ميزانَ ما أدَّعيهِ
    إذا كان في الله ما أدَّعي
    ‏I Feel you the scale of what I claim
    ‏if it's in God what I claim
    أقيسُ بِحُبِّكَ حجمَ اليقينِ
    فحُبُّكَ فيما أرى مرجعي
    ‏Certainty is how much i love you
    ‏What i see my reference is my love
    خلعتُ الأساطيرَ عنِّي سوى
    أساطيرِ عشقِكَ لم أخلعِ
    ‏I take off the myths away from me
    Eccept myths of your love, I didn't take off
    وغصتُ بِجرحكَ حيث الشموسُ
    تهرولُ في ذلك المطلعِ
    ‏And I dipped in your wound where
    the suns are running away in that sight
    وحيث (المثلَّثُ) شقَّ الطريقَ
    أمامي إلى العالَمِ الأرفعِ
    ‏And where the three branched arrow made the way
    ‏in front of me to the higher world
    وعلَّمَني أن عشقَ (الحسينِ)
    انكشافٌ على شفرةِ المبضعِ
    ‏And he taught me that Al-Hussein's love
    is being exposed to the scalpel
    فعَرَّيْتُ روحي أمام السيوفِ
    التي التَهَمَتْكَ ولم تشبعِ
    ‏I stripped my soul to the swords
    that devoured you, and it didn't saturated
    وآمنتُ بالعشقِ نبعَ الجنونِ
    فقد برئَ العشقُ مِمَّنْ يَعي
    ‏And I believed in passion The spring of madness
    ‏Passion is innocet of who realizes
    وجئتُكَ في نشوةِ اللاَّعقولِ
    أجرُّ جنازةَ عقلي معي !
    ‏I came to you in the ecstasy of no mindds
    ‏Dragging the funeral of my mind
    أتيتُكَ أفتِلُ حبلَ السؤالِ
    متى ضَمَّك العشقُ في أضلعي ؟
    ‏I came here to break the rope of the question
    ‏When do I include you in my ribs
    عرفتُكَ في (الطَّلقِ) جسرَ العبورِ
    من الرَّحْمِ للعالَمِ الأوسعِ
    ‏I knew you at the Labor the Bridge
    ‏from the uterus to the wider world
    ووالِدَتي بِكَ تحدو المخاضَ
    على هودج الألَمِ الـمُمْتِعِ
    ‏And my mother, drives the labor by you
    ‏on Hodge's pleasant pain
    وقد سِرْتَ بِي للهوى قبلما
    يسيرُ بِيَ الجوعُ للمرضَعِ
    ‏And you walked me to fancy
    ‏before I was starved to feed
    لَمَستُكَ في المهدِ دفءَ الحنانِ
    على ثوبِ أُمِّيَ ، والملفعِ
    ‏I touched you in the cradle. The warmth of the tenderness
    ‏on my mother's dress, the milfaa
    وفي الرضعةِ البِكرِ أنتَ الذي
    تَقاَطَرْتَ في اللَّبَنِ الـمُوجَعِ
    ‏And in the virgin lactaion , you're the one who
    dripped in the hurted milk
    و قبل الرضاعةِ قبل الحليبِ
    تَقاطَرَ إسمُكَ في مِسْمَعي
    ‏And before lactation before milk
    your name dripped into my hearing
    فأَشرَقتَ في جوهري ساطعاً
    بِما شَعَّ من سِرِّكَ المودعِ
    ‏So You rose shining in my essence
    ‏Because of shine of your deposited secret
    بكيتُكَ حتَّى غسلتُ القِماطَ
    على ضِفَّتَيْ جُرْحِكَ المُشْرَعِ
    ‏I cried you until I washed the swaddle
    ‏On the two sides of your open wound
    وما كنتُ أبكيكَ لو لم تَكُنْ
    دماؤُكَ قد أيقظَتْ أدمعي
    ‏And I wouldn't cry you if your blood
    ‏hadn't awakened my tears
    كَبُرْتُ أنا والبكاءُ الصغيرُ
    يكُبرُ عبر الليالي معي
    ‏I grew up and the little cry
    growing up through the nights with me
    و لم يبقَ في حجمِ ذاك البكاءِ
    مَصَبٌّ يلوذُ بهِ منبعي
    ‏And no estuary left as size as that cry
    ‏My spring resort to it
    أنا دمعةٌ عُمْرُها (أربعونَ)
    جحيماً من الأَلمِ المُتْرَعِ
    I'm a 40-hells-old tear
    of a lurking pain
    هنا في دمي بَدَأَتْ (كربلاءُ)
    و تَمَّتْ إلى آخِرِ المصرعِ
    ‏Here in my blood Karbala started
    and completed until the end of deth
    كأنّكَ يومَ أردتَ الخروجَ
    عبرتَ الطريقَ على أَضْلُعي
    ‏It's like the day You wanted to get out
    You crossed the road on my ribs
    و يومَ انْحَنَىَ بِكَ متنُ الجوادِ
    سَقَطْتَ ولكنْ على أَذْرُعي
    ‏And the day your horse bowed to you
    You fell, but on my arms
    و يومَ تَوَزَّعْتَ بين الرماحِ
    جَمَعْتُكَ في قلبيَ المُولَعِ
    ‏And the day you scattered among the spears
    ‏I gathered you in my fond heart
    فيا حادياً دورانَ الإباءِ
    على محورِ العالَمِ الطيِّعِ
    ‏O leader of pride rotation
    ‏Around axis of the obedient world
    كفرتُ بكلِّ الجذورِ التي
    أصابَتْكَ رِيًّا ولم تُفْرِعِ
    ‏I disbelieved in all the roots that reached you saturated
    ‏but haven't branched out
    أَلستَ أبا المنجِبينَ الأُباةِ
    إذا انْتَسَبَ العُقْمُ للـخُنَّعِ!
    ‏Aren't you the Father of the dignitaries procurators
    ‏if infertility belongs to the subservients
    وذكراكَ في نُطَفِ الثائرينَ
    تهزُّ الفحولةَ في المضجعِ
    ‏And your memory in the sperms of the revolutionaries
    shakes the virility in the bed
    تُطِلُّ على خاطري (كربلاءُ)
    فتختصرُ الكونَ في موضعِ
    هنا حينما انتفضَ الأُقحوانُ
    و ثار على التُربةِ البلقعِ
    هنا كنتَ أنتَ تمطُّ الجهاتِ
    و تنمو بأبعادِها الأربعِ
    وحين تناثرَ عِقْدُ الرِّفاقِ
    فداءً لدُرَّتِهِ الأنصعِ
    هنا (لَبَّتِ) الريحُ داعي (النفيرِ)
    و (حَجَّتْ) إلى الجُثَثِ الصُّرَّعِ
    فما أَبْصَرَتْ مبدعاً كَ(الحسينِ)
    يخطُّ الحياةَ بلا إصبعِ!
    و لا عاشقاً كَ(أبي فاضلٍ)
    يجيدُ العناقَ بلا أذرعِ!
    #الرادود_عيسى_العيسى​​​

    Category : أخلاق

    #عاشق#لايعي#الرادود#عيسى#العيسى#محرم#1443#2021

arrow_drop_up
------------------------------------------------------------ ----------------------------------------------------------- ---------------------------------------------------- ------------------------------------------------------- "); /*]]>*/ -----------------------------------------------------------