Loading the player...

لوحة فنية | رائعة الرادود أباذر الحلواجي | هذا عباس لو هذا علي؟ جديد محرم 1442 هـ

  • الرسم والخط فنَّان راقيان يمثلان لغةً بسيطة يفهمها الجميع، وهي انعكاسٌ لمدى رقيِّ وثقافة المجتمعات وربما تكون مقياساً للذائقة العامة.
    .
    هذا عباس؟!
    لوحة فنية مولودة من رحم المرسم الحسيني، وأمام رِيشَات الرسامين وقصبات الخطاطين تنطلق قصيدتنا المتواضعه لتلامس الجو العاشورائي وتقدم مزيجاً فنياً من الفكر والخيال والشعور
    أداء الرادود
    أباذر الحلواجي
    الشاعر
    حسين حبيب الحلواجي
    الهندسة الصوتية والتوزيع
    استوديو الشعائر
    ترجمة
    أ. ظريفة محمد
    ديكور
    حميد يحيى
    حسين يحيى
    بمشاركة
    الخطاط محمد النشيمي
    الخطاط خليل المدهون
    الخطاط محمود الزيمور
    الرسام جاسم المقابي
    الحاج باسم ابودريس
    نبيل الحليبي
    خالد عبد الحسين الخباز
    جعفر مهدي الخال
    سيد هاشم الطالبي
    سيد هشام الطالبي
    سيد مصطفى الطالبي
    حسين علي حظيري
    برعاية
    مرسم الفنان خليل المدهون
    مرسم زيوس للفنون
    المرسم الحسيني للفنون الاسلامية
    ملتقى خطاطي البحرين
    شكر خاص
    الرادود جعفر عبد الرضا
    مخطوطة
    محمد النشمي
    متابعة وتنسيق
    مهدي القفاص
    علي حجيري
    حسين عباس
    محسن الحجيري
    اخراج
    علاء الساعي
    هذا عباس لو هذا علي
    زينب اتصيح حيّوا كافلي
    ------------
    يزمجر بو الفضل بالحومة لو ثار .. .. بطل متلثّم وبيدينه بتّار
    يرفرف رايته بكل عزة واصرار .. .. يخلي العسكر ابصولاته محتار
    تظنه حيدره اعلى الجيش كرار .. .. ونعمين الأسد لو جاب مغوار
    وجيش لرجاس منّه مبتلي
    زينب اتصيح حيّوا كافلي
    ------------
    اذا يطب المعسكر جنه زلزال .. .. وهيبة حيدرة تخطر على البال
    يظل يمطر شهامه ويمطر اهوال .. .. اذا هَد ع العِدا قطب الارض مال
    ولعين احسين ما خلاهم بحال .. .. ومو بس العلم حتى النهر شـال
    بغيرته بان عهده الأولي
    زينب اتصيح حيّوا كافلي
    ------------
    خطب وسط المعارة راعي الباس .. .. نطـق نهج البلاغة وحيّر الناس
    وناظر للعدا تشرَگ بالانفاس .. .. حميّة حيدرة بعيونه تنقاس
    واذا واحد نظر للخيمه أو جاس .. .. يراواهم علي بصولات عباس
    سيف ابو حسين بيده يعتلي
    زينب اتصيح حيّوا كافلي
    ------------
    نزل لطفوف لجل الحورة زعلان .. .. ودرات كربلا ابجفينه طوفان
    أبد حزن العقيلة والله ما هان .. .. ولا سيفه يظل عالقوم لهفان
    واذا لحظه برز من غمده وبان .. .. تشوف امن الهرب تعثَر الجيمان
    خله لصفوف بيده تنصلي
    زينب اتصيح حيّوا كافلي
    ------------

    Category : القصائد والاشعار

    #لوحة#فنية#رائعة#الرادود#أباذر#الحلواجي#هذا#عباس#لو#علي؟#جديد#محرم#1442#هـ

arrow_drop_up
------------------------------------------------------------ ----------------------------------------------------------- ---------------------------------------------------- ------------------------------------------------------- "); /*]]>*/